ما بين البيت و التحرش الجنسي

[gallery link="file"]  

تحالف النساء من أجل السلام يدعونكن

المرأة؛ البيت؛ التحرش –بين البيت كمأوى  والتحرش الجنسي

الحق في الحماية من العنف - التحرشات الجنسية والاسكان كحالات دراسة

 

يوم الخميس 27.6.13

17:30-19:00

في المسرح اليهودي – العربي (السرايا) شارع خليج سليمان/ميفراتس شلومو מפרץ שלמה 10 , في البلد القديمة

https://www.facebook.com/events/203093846507147/

قضية الإسكان هي قضية مركزية في المجتمع الإسرائيلي لسنوات عديدة. لديها الخصائص وميزات وطنية جندرية على السواء.

البعد الجندري هو البعد الأكثر مراوغة من بين الاثنين. في كثير من الأحيان من الصعب تحديد أو رؤية ذلك، لكنه موجود ولديه

تأثير حاسم على حياة النساء.

يحدث التحرش الجنسي في الحياة اليومية لكل امرأة تقريبا في أي سن. في الساحات المختلفة من الحياة اليومية بالنسبة لنا جميعا. في المنزل، في العمل، في الشارع، في المدرسة، في الأطر الطبية ,الاجتماعية و السياسية.

كمؤسسة نسوية ، تحالف النساء من أجل السلام ترى أهمية قصوى في تعزيز حقوق المرأة ووضع قضايا النوع الاجتماعي/الجندر  والنسوية كمواضيع للمناقشة والعمل السياسي. وفقا لذلك، اخترنا دراسات الحالة فيما يتعلق بحق المرأة في الحماية من العنف.

هل امرأة التي مرت بحالة تحرش جنسي في العمل أو من قبل ممثل من ممثلي مؤسسات الدولة، لديها الحق في الحماية من العنف؟ هل البيئة/المجتمع يخلق الظروف لبيئة آمنة من التحرشات أو العنف الجنسي ؟

هل عمليات الهدم والاخلاء ليسوا  تعنيف ضد المرأة؟

خلال الأمسية سنعرض ورقتي موقف بشأن القضايا التالية – البيت كمعضلة جنسانية نسوية وموضوع التحرش الجنسي، وهو ما استنتجناه بعد عمل مشترك وتفكير مطول مع شركائنا في المجتمع المدني الذي يشمل رجال ونساء،  يهوديات وفلسطينيات، من مختلف  الأعمار والأطياف.

البرنامج:

كلمات افتتاحية

عرض ورقة الموقف البيت  كقضية جنسانية - نسوية

عرض لموضوع التحرش الجنسي ,التعليقات والمناقشة بخصوص موضوع البيت كقضية نسوية والتحرش الجنسي في الحياة اليومية، في العمل وفي الحياة الثقافية .

هذا الحدث هو حدث اختتام مشروع

Empowering Women – Building Peace

مشروع مشترك بين "المرأة للمرأة" و"تحالف النساء من أجل السلام "، الذي استمر عامين بدعم من الاتحاد الأوروبي.من خلال هذا المشروع  قامت المؤسسات المذكورة بدعم القضايا الرئيسية في حقوق الاجتماعية والاقتصادية للمرأة، بما في ذلك الحق في الحماية من العنف، في جوانبه المختلفة.

أثناء تنفيذ المشروع، عملت المؤسسات مع الناشطات النسويات، ومنظمات المجتمع المدني، والفتيات والجمهور بشكل عام،

باستخدام أدوات مختلفة لتعزيز الوعي الجندري في حقوق المرأة، وتعزيز مشاركة المرأة في عملية صنع القرار والقيادة .